Farfesh.com
spacer
spacer
spacer
مسلسلات رمضان 2024
spacer
spacer
spacer

مهارات الذكاء الاصطناعي في العمل.. لماذا أصبحت ضرورية؟

موقع فرفش
23:00  03/12/2023
Share  

أصبح الذكاء الاصطناعي جزءاً لا يتجزأ من مجتمعنا الحديث، إذ أحدث ثورة في مختلف الصناعات، وحوّل طريقة عملنا. وفي السنوات الأخيرة، أصبحت مهارات الذكاء الاصطناعي ضرورية بشكل متزايد في مكان العمل، بسبب المزايا والفرص العديدة التي يوفرها، فما الأسباب الكامنة وراء الأهمية المتزايدة لمهارات الذكاء الاصطناعي في العمل، وكيف تساهم في النجاح التنظيمي؟

مهارات الذكاء الاصطناعي في العمل.. لماذا أصبحت ضرورية؟ صورة رقم 1

اكتساب مهارات الذكاء الاصطناعي في العمل ضرورية لهذه الأسباب:
1. تعزيز الكفاءة والإنتاجية:

أحد الأسباب الرئيسية، التي تجعل مهارات الذكاء الاصطناعي ضرورية في مكان العمل، هو قدرتها على تعزيز الكفاءة والإنتاجية، حيث يمكن لتقنيات الذكاء الاصطناعي، مثل: خوارزميات التعلم الآلي، وأدوات التشغيل الآلي، أداء المهام المعقدة بسرعة ودقة، ما يقلل بشكل كبير الوقت والجهد اللازمين لوظائف وظيفية معينة. على سبيل المثال، يمكن لروبوتات الدردشة التي تعمل بالذكاء الاصطناعي التعامل مع استفسارات العملاء، وتقديم الدعم على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، ما يحرر الموظفين البشريين؛ للتركيز على المهام الأكثر أهمية واستراتيجية. ومن خلال الاستفادة من مهارات الذكاء الاصطناعي، يمكن للمؤسسات تبسيط العمليات، وزيادة الإنتاج، وتحقيق مستويات أعلى من الإنتاجية. بالإضافة إلى ذلك، تمكن مهارات الذكاء الاصطناعي المؤسسات من أتمتة المهام والعمليات المتكررة، والقضاء على الأخطاء البشرية، وضمان نتائج متسقة وموثوقة، وهذا لا يوفر الوقت والموارد فحسب، بل يسمح أيضًا للموظفين بالتركيز على الأنشطة الأكثر إبداعًا، وذات القيمة المضافة التي تتطلب الحكم البشري، واتخاذ القرار.

مهارات الذكاء الاصطناعي في العمل.. لماذا أصبحت ضرورية؟ صورة رقم 2

2. تمكين اتخاذ القرارات المبنية على البيانات:
هناك جانب آخر مهم لمهارات الذكاء الاصطناعي، يجعلها لا غنى عنها في العمل، هو قدرتها على تمكين اتخاذ القرارات القائمة على البيانات. فمع الكم الهائل من البيانات، التي يتم إنشاؤها كل يوم، تحتاج المؤسسات إلى أدوات وتقنيات الذكاء الاصطناعي؛ لتحليل واستخلاص رؤى مفيدة من هذه المجموعة الهائلة من المعلومات، ويمكن لخوارزميات الذكاء الاصطناعي معالجة مجموعات كبيرة من البيانات، وتحديد الأنماط، وإجراء تنبؤات دقيقة، وتمكين الشركات من اتخاذ قرارات مستنيرة، بناءً على الأدلة والتحليل.

مهارات الذكاء الاصطناعي في العمل.. لماذا أصبحت ضرورية؟ صورة رقم 3

ومن خلال الاستفادة من مهارات الذكاء الاصطناعي، يمكن للمؤسسات اكتساب ميزة تنافسية باتخاذ قرارات تعتمد على البيانات، تؤدي إلى نتائج أفضل. ففي صناعة التسويق، مثلاً، يمكن للذكاء الاصطناعي تحليل سلوك المستهلك وتفضيلاته؛ لتطوير حملات إعلانية مستهدفة، تلقى صدى لدى جماهير مستهدفة محددة. أما في قطاع الرعاية الصحية، فيمكن للذكاء الاصطناعي تحليل السجلات الطبية، وبيانات المرضى؛ لتحديد الأنماط والاتجاهات، ما يساعد الأطباء على إجراء تشخيصات دقيقة، وإنشاء خطط علاجية مخصصة.


3. قيادة الابتكار والميزة التنافسية:
في بيئة الأعمال سريعة التطور اليوم، يعد الابتكار أمراً أساسياً للحفاظ على القدرة التنافسية، وتلعب مهارات الذكاء الاصطناعي دوراً كبيراً في دفع الابتكار من خلال تمكين تطوير الأنظمة والتطبيقات الذكية، ويمكن استخدام خوارزميات التعلم الآلي، والتعلم العميق؛ لإنشاء منتجات وخدمات مدعومة بالذكاء الاصطناعي، توفر تجارب مخصصة، وأتمتة العمليات وتوقع احتياجات العملاء.

مهارات الذكاء الاصطناعي في العمل.. لماذا أصبحت ضرورية؟ صورة رقم 4

ويمكن للمؤسسات تطوير حلول مبتكرة تميزها عن منافسيها، وتجذب عملاء جدداً، وتعزز ولاء العملاء من خلال الاستفادة من مهارات الذكاء الاصطناعي. فعلى سبيل المثال، في قطاع البيع بالتجزئة، يمكن لمحركات التوصيات المدعومة بالذكاء الاصطناعي تحليل تفضيلات العملاء وتاريخ الشراء؛ لتقديم توصيات مخصصة للمنتجات، وتعزيز تجربة التسوق، وزيادة رضا العملاء، بينما في قطاع التصنيع يمكن للذكاء الاصطناعي تحسين عمليات الإنتاج، وتقليل النفايات، وتحسين الجودة، ما يؤدي إلى توفير التكاليف، ورضا العملاء. علاوة على ذلك، تمكن مهارات الذكاء الاصطناعي المؤسسات من توقع اتجاهات السوق ومتطلبات العملاء، ما يسمح لها بتكييف استراتيجياتها وعروضها بشكل استباقي، ومن خلال الاستفادة من الذكاء الاصطناعي لدفع الابتكار، يمكن للمؤسسات أن تضع نفسها كقادة في الصناعة، وتوفر مصادر إيرادات جديدة، وتؤمن ميزة تنافسية مستدامة.

مهارات الذكاء الاصطناعي في العمل.. لماذا أصبحت ضرورية؟ صورة رقم 5

4. التخصيص وتجربة العملاء:
تلعب مهارات الذكاء الاصطناعي دوراً واضحاً في السنوات الأخيرة، من خلال تقديم تجارب مخصصة للعملاء، حيث تمكنت الشركات من تحليل تفضيلات العملاء وسلوكهم وتاريخ الشراء لتصميم المنتجات والخدمات والحملات التسويقية. ووفقاً لذلك، يعزز هذا المستوى من التخصيص رضا العملاء والولاء والمشاركة، وتعد «Chatbots» والمساعدون الافتراضيون وأنظمة التوصية مجرد أمثلة قليلة على التقنيات المعتمدة على الذكاء الاصطناعي، التي تتيح التفاعلات الشخصية مع العملاء، ما يؤدي إلى تحسين التجارب الشاملة.

ننن

الموقع العربي الاول